أحياناً .. مقابلة مع الخيال

image001





1

أحياناً أقابلني

ونجلسُ معاً في طرفِ الطريق

نتسامر ونتحاكى

نضحك ونبكي

ونركضُ معاً على قارعةِ الطريق

حتى ينام الناس

ويتوقفُ قلب الشارع عن الخفقان

فأسارع بهِ إلى منزلي

وآخذهُ تحتَ وسادة روحي

وألثمه وننام سوياً

كما تعودنا دائماً



image002


2

وأحيانا أمشي في شوارع الحياة الماطرة

أبحثُ عما لا أعرف ما هو

أبحث عن وطن .. عن حلم

أو عن لحظات شوق عابرة

وأحياناً أجدُ الوطن مُلقى

مغطاً بالأوراقِ البالية

تفوح منه رائحة العَطن

تأكله أرجلُ المشاة

وتبرز منه خناجر العدو الغادرة



image002


3

وأحياناً ألبسُ دروعَ المحاربين

وأخرجُ مخاوفي مِن رأسي

أبارزها وأقاومُها وأقتلها

ثم أعلقُ في أعناقِهمُ اليَاسَمين

وأدفنهم بجوارِ قبائلهم السابقة

وأكتبُ على خزفِ القبور

هنا ترقدُ مخاوفي جاثمة



image002

4

أحياناً أخرجُ مِن قصوري وأمآلي

وأدخلُ في قوقعتي القديمة

أتكدسُ على نفسي

أنزفُ مِن بُحوري وجروحي الغائرة

ثم لا ألبث أن أصبحُ قوياً مِن جَديد

وأمنحُ نفسي وَساماً للشجاعة

وأعود مرة أخرى إلى قصوري الشاهقة



image002

5

وأحياناً أؤخرُ سَاعتي عشرين عَاما

وأخرجُ مع أصدقائي القدامى للحدائق

ونتنزه ونلعب ونتقافز

ونغازلُ الفتياتِ الصغيرات

حتى إذا ما نظرت لي إحداهن

أهيمُ على وجهي غريقا

وأسبح في بحور السعادة



image002

6

وفي أخرِ كلَ مَساء

أعود إلى نفسي

ثم يملأني الحنين

ويضنيني البحثُ عَنها

ولا أجدُ حُضناً إلا ورَقي الحزين

فأنثرُ دُموعِي كَلِمَات

وبعد لحظات ...

تعميني الدُموع

وتحرق الشموع

فـ أتوقفُ عَن نزفي

وأموتُ إلا قليلا







د. محمد رضـــــا

image003



نفس القصيدة هنا ايضا

مجلة أدب وفن
مجلة موقد