بيتهوفن لا يعرف القنابل

إلى فتاة التحرير





ما المشكلة
أنْ أحتفظ بموسيقىً تصويريّةٍ في الثلاجة؟
وأبكي على انسكاب القهوة مرتين على الحذاء
أو أنْ أواجه الموت بسكين المطبخ.
وبعصىً بلاستيكيةٍ،
أفقأ إشارات المرور.
وأقطتع حزمًا من الليل،
أغطي بها مساوئي.

ما الذي سأقوله ...
وأنا ملكومٌ كأشجار التلّ،
وأترنح من الفسفور العضويّ.
وأيّ صدىً سيخرج،
وفمي متورمٌ كالخمارات، بعد مغيب السكارى
وبعد انفجار قنبلةٌ من الأفاعي،
عند رأسي.


فما المشكلة إذًا؟ 



ما المشكلة
أنْ نظل معلقين كالأطفال بالأعياد.
وأنْ نهمس للعساكر، بالسباب الأبيض،
ونحن نضع وردةً بيضاء، بين نهدي الحبيبة
ونلوح من النوافذ بالمناديل
ونبكي كثيرًا
كمن يكترث؟

ما المشكلة أنْ أقتل التعبير إنْ خانني
وأتقيأ زهورًا
- على اعتبار أنني متوهجٌ بالإنسانيّة،
ومتعبٌ من السهر
على أنغام الوطن-.


والآن فلنكرر الفيديو.
.....................


هي مضرجةٌ بالجنود، ناحية القصر العينيّ.
ساعداها يفوحان بالخجل.
أزرقها أرقّ من الغبار،
وأرقّ من مرش الخميرة المعلق من عنقه. 
وفجأة..
تنهمر الّلعنات.


فما المشكلة إذًا
أنْ نقول أنّ الدساتير وضعت
كطريقةٍ معترف بها،
لخنق لحرية التعبير.
وأنّ أقدام الغزاة الجدد،
فوق كراسي الكارثة.
أو أنْ أمد معطفي الأبيض،
ليحرس الخيمة،
عند فوقة الحلم.


كأن سيجارتي تلوث التاريخ
وهي من نحّى الرب جانبًا
وهي من لعب بالعواطف الحجريّة
ومن أشعل السور
وأفقد الهواء اتزانه
وهي التي أمسكتها أصابعي
وفعلت
كل ما قيل في المحضر.

يتحدثون عن العباءة والرياضيات
وعدد البنادق والمولوتوف
وعن الفرق:
بين أن تربي لحيتك،
وأن تضع قن دجاجٍ،
على سطح عذريتك.
وعن ثمن طلاء الأظافر في الميادين.

فلماذا، كلّما متّ، أيقظوني لأنتحر؟

ما المشكلة
أنْ نتقمّص دور الثوّار
ونظهر في المربّع الأسود
بأصابع سوداء دامية
ونحتضن دمى الفضيحة
ونصرخ:
هذه جريمة،
كان لابد من أن تقتل العاهرة!


مجلة سين 
http://www.seeeen.net/texts-0-1944.html
حلت بالمركز الأول بتصنيف الشعر
في مسابقة كتاب المئة تدوينة الثاني


محمد رضا
31-12-2011